+9999-9999999 example@gmail.com

حمض الفوليك واين يوجد

حمض الفوليك حمض الفوليك ويسمّى أيضاً فيتامين ب9، أحد الفيتامينات المعقدة الذائبة في الماء، وهو مهم لهضم البروتينات والدهون، ويدخل في تركيب كريات الدم الحمراء، وتركيب الحمض النووي، وهو ضروريّ لصحة الشعر والجلد والجهاز الهضمي، ولصحة الأعصاب وإنتاج النواقل العصبية، وتبين أهميته الكبيرة في مراحل النمو،
فهو ضروري جداً للمرأة الحامل ليتكوّن الجنين بشكل سليم، وللمرضعة، وفي مراحل الطفولة والمراهقة. مصادر حمض الفوليك في الطعام العدس: من أغنى الأطعمة بحمض الفوليك، فوجبة واحدة من العدس تؤمّن نصف احتياجات الجسم اليومية من حمض الفوليك. الخضروات خاصة الخضراء والورقية: كالسبانخ، واللفت، والخس، والملوخية، والكرنب، كلّها غنيّة بحمض الفوليك، بالإضافة للباميا والفاصولياء، والبازيلاء، والبروكلي، والأفوكادو، والهليون، والكرفس، بالإضافة للفلفل بجميع أنواعه الأخضر والأحمر والبرتقالي والأصفر، والجزر. الحمضيات: يترأس الحمضيات البرتقال في احتوائه على حمض الفوليك،

ويتواجد أيضاً في الليمون. البذور: مثل بذور دوار الشمس، وبذور الكتان، واللوز، والسمسم، وبذور اليقطين، والفول السوداني. الكبدة: تحتوي كمية كبيرة من حمض الفوليك، بالإضافة للبيض، والفطر، والخميرة. الفواكه: مثل الموز والبندورة والفراولة، والعنب والبابايا، والذرة. أعراض نقص حمض الفوليك فقر الدم. خلل في نمو خلايا الدم الحمراء، وهي الخلايا المناعية، فتقل المناعة. تأخر توقف النزيف عند الإصابة بالجروح، بسبب قلّة عدد الصفائح الدموية في الدم. نقصه أثناء فترة الحمل تسبب تشوهات في الجنين، خاصة في العمود الفقري والدماغ والقلب والكلى والشفاه،
ويزيد من احتمالية انجاب طفل مصاب بمتلازمة داون. أمراض القلب، والشريان التاجي. من الممكن أن يكون سبب نقص حمض الفوليك هو سوء امتصاص الجسم له، ويكون ذلك عند النساء اللواتي يتناولن حبوب منع الحمل، والأشخاص الذين يشربون الكحول بكثرة، والمصابون بأمراض الكبد، والذين يعانون من مشاكل في الأمعاء، وبعض أدوية حموضة المعدة تقلّل من امتصاص حمض الفوليك أيضاً.

أعراض زيادة حمض الفوليك يعدّ حمض الفوليك من الفيتامينات الآمنة، فعند تناول كمية أكبر من احتياجات الفرد، يتم طرح الزائد منه في البول، ولكن الإفراط من تناوله يسبب التشنجات، والغثيان والإسهال، والأرق، وتقرح الشفاه، وقلّة التركيز، ويجب على المرأة الحامل ألا تغفل عن تناوله، ويمكنها تناول الأقراص التي يصفها الطبيب كمصدر لحمض الفوليك، فوجوده مهم جداً، كما وينصح بأخذه قبل الحمل بشهر، أي أن المرأة عندما تتوقف عن استخدام وسائل منع الحمل كأن تتوقف عن خذ حبوب منع الحمل، أو إزالة اللولب، بهدف الحمل، يجب أن تبدأ بتناوله لتحمي جنينها من التشوهات الخلقية.

محاذير استخدام حمض الفوليك هناك بعض الفئات التي تُحذَّر من استخدام مكملات حمض الفوليك، ومن هذه الفئات:[٢] الأشخاص الذين خضعوا لجراحة رأب الوعاء: فقد لوحظ أنّ أخذ حمض الفوليك مع فيتامين ب6، وفيتامين ب12 عن طريق الوريد يمكن أن يزيد من سوء مشكلة تضيق الشرايين،

ولذلك يُنصح الأشخاص الذين خضعوا لجراحة توسيع الشرايين، أو ما يُسمى بجراحة رأب الوعاء (بالإنجليزية: Angioplasty) بتجنب استخدام هذه المكملات. السرطان:
حيث تشير الدراسات إلى أنّ تناول كمية من حمض الفوليك تتراوح بين 800-1000 ميكروغرام يومياً يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالسرطان، لكنّ هذه الدراسات غير مؤكدة، ورغم ذلك فإنّ الأشخاص الذين أصيبوا سابقاً بمرض السرطان يُنصحون بتجنب تناول هذه الكميات من حمض الفوليك أيضاً. أمراض القلب: إذ تشير الدراسات إلى أنّ تناول فيتامين ب6 بالإضافة إلى حمض الفوليك يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالنوبات القلبية (بالإنجليزية: Heart attack) عند الأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب. الأشخاص المصابون بفقر الدم الناجم عن نقص فيتامين ب12: حيث يمكن أن يؤدي تناول حمض الفوليك إلى إخفاء الأعراض الناتجة عن فقر الدم الناجم عن عوز فيتامين ب12، مما يؤخر من علاجه. الأشخاص المصابون بالاضطرابات التشنجية: إذ يمكن أن يؤدي الإفراط في تناول مكملات حمض الفوليك إلى الزيادة من سوء الاضطرابات التشنجية (بالإنجليزية: Seizure disorders).

Scroll to Top